اخترنا لكم : أبو محمد الأرمني

روى عن عبد الله بن الحكم، وروى عنه يعقوب بن إسحاق الضبي. التهذيب: الجزء ٨، باب الأيمان والأقسام، الحديث ١٠٨٢. أقول: هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن محمد بن حسان، عن أبي عمران الأرمني، عن عبد الله بن الحكم، مثله. الكافي: الجزء ٧، باب النوادر ١٨، من كتاب الأيمان والنذور، الحديث ٢، والوافي والوسائل عن كل مورد مثله.

علي بن عاصم

معجم رجال الحدیث 13 : 71
T T T
روى علي بن الحسن الدقاق وإبراهيم بن محمد، قالا: سمعنا علي بن عاصم الكوفي يقول: خرج في توقيعات صاحب الزمان(عليه السلام) : ملعون ملعون من سماني في محفل من الناس.
كمال الدين: الباب ٤٩، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم(عليه السلام)، الحديث ١.
و روى عن محمد بن علي الجواد(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن علي بن عبد الصمد الكوفي.
العيون: الجزء ١، باب النصوص على الرضا بالإمامة في جملة الأئمة الاثني عشر(عليهم السلام) (٦)، الحديث ٢٩.
وصفه الشيخ بالمحدث، تقدم في أحمد بن محمد بن عاصم، وقال: «إنه ابن أخت علي بن عاصم المحدث».
وقال الشيخ يوسف البحراني في كشكوله: الجزء ١،(ص) ١٨٠: «و قال أبو غالب الزراري في رسالته، وكان جدنا الأدنى الحسن بن الجهم من خواص سيدنا ومولانا أبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وله كتاب معروف، قد رويته عنأبي عبد الله أحمد بن محمد العاصمي، لأنه كان ابن أخت علي بن عاصم (رحمه الله)، وكان علي بن عاصم شيخ الشيعة في وقته، ومات في حبس المعتضد» (انتهى).
أقول: لا ريب في جلالة الرجل إلا أنه لم تثبت وثاقته، ثم إنه تخيل بعضهم اتحاد علي بن عاصم هذا مع علي بن عاصم بن صهيب الذي حكاه الميرزا في الوسيط عن التقريب والذهبي، وهذا خيال فاسد، فإن ذاك على ما ذكراه مات سنة (٢٠١)، وهذا روى عن الجواد(عليه السلام)، وبقي إلى زمان الغيبة على ما عرفت.