اخترنا لكم : مهيار بن مرزويه

قال ابن شهرآشوب في معالم العلماء (٩)، عند عده شعراء أهل البيت المجاهرين: «المولى الجليل أبو الحسن مهيار بن مرزويه الديلمي البغدادي: فاضل، شاعر، أديب، من شعراء أهل البيت(عليهم السلام) المجاهرين، من غلمان الشريف الرضي، جمع بين فصاحة العرب ومعاني العجم، وقال له أبو القاسم بن برهان: انتقلت بإسلامك من زاوية من النار إلى زاوية منها، فقال: ولم؟ قال: لأنك كنت مجوسيا فأسلمت، فصرت تسب السلف في شعرك، فقال: لا أسب إلا من سبه الله ورسوله». وقال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (١٠٢١)، بعد نقل ما ذكرناه من معالم العلماء: «و له شعر كثير في مدح أهل البيت(عليهم السلام)، وديوان شعركبير. وقال بعض العلماء: خيار ...

أحمد بن الحسن الأسفرائيني

معجم رجال الحدیث 2 : 78
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن الحسن الأسفرائيني، أبو العباس المفسر الضرير، له كتاب المصابيح في ذكر ما نزل من القرآن في أهل البيت(عليهم السلام)، وهو كتاب كبير حسن كثير الفوائد، سمعت أبا العباس أحمد بن علي بن نوح يمدحه ويصفه.
أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، قال: حدثنا أبو طالب محمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول، قال: حدثنا أحمد بن الحسن».
وقال الشيخ (٨٤): «أحمد بن الحسن الأسفرائيني أبو العباس المفسر الضرير، له كتاب المصابيح في ذكر ما نزل من القرآن في أهل البيت(عليهم السلام)، وهو كتاب كبير، حسن، كثير الفوائد أخبرنا به عدة من أصحابنا، منهم: أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد ((رحمه الله) )، والحسين بن عبيد الله، وأحمد بن عبدون، وغيرهم، عن أبي عبد الله أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، قال: حدثنا أبو طالب محمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول، قال: حدثنا أحمد بنالحسن».
وعده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٩٦)، قائلا: «أحمد بن الحسن الأسفرائيني أبو العباس الضرير المفسر، روى ابن أبي رافع، عن ابن بهلول، عنه».
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب بن البهلول.