اخترنا لكم : إبراهيم بن إبراهيم

ابن فخر الدين، الشيخ العاملي البازوري: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (١): «كان فاضلا، صدوقا، صالحا، شاعرا، أديبا من المعاصرين. قرأ على الشيخ بهاء الدين، وعلى الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشهيد الثاني وغيرهما. توفي في طوس في زماننا ولم أره. وله ديوان شعر صغير عندي بخطه، من جملة ما اشتريته من كتبه، وله رسالة سماها: (رحلة المسافر وغنية المسامر) أخبرني بها جماعة: منهم السيد محمد بن محمد الحسيني العاملي العيناثي عنه. و من شعره قوله من قصيدة يرثي بها الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي: شيخ الأنام بهاء الدين لا برحت* * * سحائب العفو ينشيها له الباري مولى به اتضحت سبل الهدى وغدا* * * لفقده ...

زياد بن محمد بن سوقة

معجم رجال الحدیث 8 : 326
T T T
روى عن عطاء، وروى عنه الحسن بن الحسين اللؤلؤي.
التهذيب الجزء ٦، باب الكفالات والضمانات، الحديث ٤٩٤.
أقول: الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح زياد بن سوقة أو محمد بن سوقة، فإن زيادا أخو محمد بن سوقة على ما تقدم.