اخترنا لكم : محمد بن عمر الجرجاني

قال النجاشي: «محمد بن عمر الجرجاني: مختلط الأمر، قاله أبو العباس بن نوح، له كتاب نوادر. أخبرنا ابن نوح، عن الحسن بن حمزة، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». وقال الشيخ (٦٩٤): «محمد بن عمر الجرجاني: من أهل بغداد، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». وأراد بالإسناد الأول: جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله. وعده في رجاله فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١٢١)، قائلا: «محمد بن عمر الجرجاني البغدادي، روى عنه البرقي». ونقل السيد التفريشي (٥٩٣) والميرزا في كتابيه، عن رجال الشيخ، بعنوان محمد بن عمرو الجرجاني، ولم يتعرضا لما في الفهرست أ...

زياد بن أبي غياث

معجم رجال الحدیث 8 : 316
T T T
قال النجاشي: «زياد بن أبي غياث، واسم أبي غياث، مسلم مولى آل دغش، من محارب بن خصفة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، ذكره ابن عقدة، وابن نوح، ثقة سليم.
له كتاب يرويه جماعة، أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون، وغيره، عن أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا حميد بن زياد قراءة، قال: حدثنا أحمد بن الحسن القزاز البصري، قال: حدثنا أبو شعيب صالح بن خالد المحاملي، عن أبي إسماعيل ثابت بن شريح الصائغ الأنباري، عن زياد بن أبي غياث، بكتابه».
وقال الشيخ (٣٠٧): «زياد بن أبي غياث، له كتاب، أخبرنا به أحمد بن محمد بن موسى، عن ابن عقدة، عن حميد بن زياد، عن أحمد بن الحسين القزاز البصري عن صالح بن خالد المحاملي، عن ثابت بن شريح، عن زياد بن أبي غياث مولى آل دغش، عن الصادق جعفر بن محمد ع».
ثم إن الشيخ ذكر في رجاله، زياد بن مسلم أبو غياث الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٢٣) ولم يتعرض لزياد بن أبي غياث الذي تعرض له في الفهرست، فمن المطمأن به وقوع التحريف في الرجال، والصحيح زياد بن مسلمأبي غياث، والله العالم.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأحمد بن الحسين القزاز البصري.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ثابت.
التهذيب: الجزء ٢، باب المواقيت، الحديث ١٨٤، والإستبصار: الجزء ١، باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث ٩٠٧.
وتقدم بعنوان زياد بن أبي عتاب، على نسخة من التهذيب: وروى عنه ثابت بن شريح.
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث ٤٩٥، و٥١٤.