اخترنا لكم : أحمد بن زياد

أحمد بن زياد الخزاز. روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. الكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب من أوصى بعتق، أو صدقة، أو حج ١٣، الحديث ١٧، والفقيه: الجزء ٤، باب الوصية بالعتق والوصية، والصدقة، والحج، الحديث ٥٤٩. وفيه توصيف أحمد بن محمد بن أبي نصر بالبزنطي، والتهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ٢٩٥، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن حكم المملوك حكم الحر، الحديث ١١٠٧، والتهذيب: الجزء ٩، باب وصية الإنسان لعبده، الحديث ٨٧٢. أقول: يحتمل اتحاده مع أحمد بن زياد الخزاز الآتي.

أحمد بن حاتم بن ماهويه

معجم رجال الحدیث 2 : 68
T T T
أبو الحسن:قال الكشي في فضل الرواية والحديث: «أبو محمد جبرئيل بن أحمد الفاريابي، قال: حدثني موسى بن جعفر بن وهب، قال: حدثني أبو الحسن أحمد بن حاتم بن ماهويه، قال: كتبت إليه،- يعني أبا الحسن الثالث ع- أسأله عمن آخذ معالم ديني؟ وكتب أخوه أيضا بذلك، فكتب إليهما: فهمت ما ذكرتما، فاعتمدا في دينكما على كبير في حبنا، وكل كثير التقدم في أمرنا، فإنهم كافوكما إن شاء الله تعالى».
أقول: وهذه الرواية لا دلالة فيها على حسن الرجل على أنها ضعيفة السند بجبرئيل بن أحمد، وموسى بن جعفر بن وهب، ولو سلمت دلالتها على حسن الرجل، وأغمض النظر عن سندها لم يثبت بها حسنه، لأنه بنفسه راوي الرواية.