اخترنا لكم : عبد الله بن القاسم

روى عن صالح، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه موسى بن سعدان. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلى رُكْنٍ شَدِيدٍ). وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ ثلاثة وستين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وأبي بكر الحضرمي، وأبي حمزة، وأبي سعيد الخراساني، وابن أبي نجران، والحسن بن راشد،و الحسين بن أبي العلاء، وحنان بن السراج، وزرعة بن محمد، وسماعة، وصالح بن سهل الهمداني، وصفوان الجمال، وعبد الرحمن الهاشمي، وعبد القهار، وعبد الله بن سنان، وعمر بن أبان الكلبي، وعمرو بن أبي المقدام، وعمرو بن عثمان، وعيسى ...

زكار بن الحسن

معجم رجال الحدیث 8 : 277
T T T
زكار بن يحيى.
قال النجاشي: «زكار بن الحسن الدينوري العلوي: شيخ من أصحابناثقة، له كتاب الفضائل.
قال علي بن الحسين بن بابويه: وحدثنا الحسن بن علي بن الحسين [الحسن الدينوري العلوي عن زكار بكتابه».
أقول: إن الشيخ لم يذكر هذا لا في الفهرست، ولا في رجاله، وإنما ذكر زكار بن يحيى الواسطي كما يأتي، وذكر فيه ما ذكره النجاشي في زكار بن الحسن، وبذلك يطمأن بأن الرجل واحد، ذكره النجاشي بعنوان زكار بن الحسن، وذكره الشيخ بعنوان زكار بن يحيى.
ويؤيد الاتحاد.
أنه حكي عن بعض نسخ رجال ابن داود نقله عن النجاشي: زكار أبو الحسن الدينوري، إذ حينئذ يرتفع الاختلاف بين كلامي الشيخ والنجاشي، فيكون الشيخ ذكره مع تسمية أبيه وذكره النجاشي مع كنيته، وكذلك نقل عن التحرير الطاوسي، والله العالم.