اخترنا لكم : أبو جعفر الكوفي

روى عن رجل، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه صالح بن أبي حماد. الروضة: الحديث (١٥٣). أبو جعفر (رجل من أهل الكوفة كان يعرف بكنيته). روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه الحسين بن أبي سعيد المكاري، وجهم بن أبي جهمة. الكافي: الجزء ٢، كتاب الدعاء ٢، باب دعوات موجزات لجميع الحوائج ٦٠، الحديث ٢٠.

رقبة [رقيد] بن مصقلة

معجم رجال الحدیث 8 : 209
T T T
قال الوحيد: «يظهر من بعض الروايات كونه عاميا مفتيا لهم في العراق، ولا يبعد كونه: رفيد بن مصقلة ووقع الاشتباه من النساخ»!.
أقول: الرواية رواها الشيخ بإسناده، عن الفضيل الرسان، عن رقبة بن مصقلة، قال: دخلت على أبي جعفر(عليه السلام)، فسألته عن أشياء.
فقال: إني أراك ممن يفتي في مسجد العراق، فقلت: نعم، فقال لي: ممن أنت؟ فقلت: ابن عم لصعصعة، فقال: مرحبا بك يا ابن عم صعصعة، فقلت له: ما تقول في المسح على الخفين؟ فقال: كان عمر يراه ثلاثا للمسافر ويوما وليلة للمقيم، وكان أبي لا يراه في سفر ولا حضر، فلما خرجت من عنده فقمت على عتبة الباب، فقال لي: أقبل يا ابن عم صعصعة فأقبلت عليه، فقال: إن القوم كانوا يقولون برأيهم، فيخطئون ويصيبون وكان أبي لا يقول برأيه.
التهذيب: الجزء ١، باب صفة الوضوء والفرض منه من أبواب الزيادات، الحديث ١٠٨٩.
ثم إن ما ذكره الوحيد من عدم البعد في اتحاده مع رفيد بن مصقلة صحيح لكن من المحتمل صحة ما في التهذيب ووقوع الاشتباه في رجال الشيخ.