اخترنا لكم : أبو نصر

روى الكليني بسنده، عن أحمد، عن أبي نصر، عن الرضا(عليه السلام) الكافي: الجزء ٣، كتاب الطهارة ١، باب الاستبراء من البول ١٣، ذيل حديث ٣. كذا فيما عندنا من نسخ الكافي، ولكن الصحيح هو: أحمد، عن ابن نصر، كما في المرآة والوسائل والوافي أيضا. وروى عن عبد الله بن القاسم، وروى عنه أحمد بن محمد. تفسير القمي: سورة(ص)، في ذيل تفسير قوله تعالى: (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَ هَبْ لِي مُلْكاً لا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي). كذا في الطبعة الحديثة، ولكن في الطبعة القديمة منه: أحمد بن محمد، عن ابن أبي بصير، عن عبد الله بن القاسم، وفي تفسير البرهان: أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن عبد الله بن القاسم.

الربيع بن خثيم [خيثم]

معجم رجال الحدیث 8 : 176
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن الفضيل.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب طواف المريض ومن يطاف به محمولا من غير علة ١٣٦، الحديث ١.
ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء ٢، الباب المزبور، الحديث ١٢١٢، غير أن المذكور فيه: كبعض نسخ الكافي: الربيع بن خيثم، وكذلك رواها في التهذيب: الجزء ٥، في باب الطواف، عن محمد بن يعقوب، الحديث ٣٩٨.
أقول: لو صحت نسخة الكافي (مصغرا) فالرجل غير الربيع بن خثيم المتقدم فإنه لم يدرك زمان الصادق(عليه السلام) جزما، وعلى كل حال فهو مجهول الحال.