اخترنا لكم : الحسين بن موسى الأردبيلي

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٢٨٧): «مولانا الحسين بن موسى الأردبيلي: سكن أسترآباد، كان فاضلا، فقيها، صالحا، معاصرا لشيخنا البهائي له كتب، منها: شرح الرسالة الصومية للبهائي، وذكر في موضع منه: أنه لما وصل إلى ذلك الموضع، سمع بوفاة المصنف بأصفهان، وأنه حمل إلى مشهد الرضا(عليه السلام)، وله حواش على شرح تهذيب الأصول للعميدي، وغير ذلك».

داود بن إسحاق الحذاء

معجم رجال الحدیث 8 : 100
T T T
داود بن إسحاق.
وقع بهذا العنوان في أسناد سبع من الروايات.
فقد روى عن محمد بن العيص، وروى عنه أبو جعفر.
التهذيب: الجزء ٧،، باب من الزيادات من الإجارات، الحديث ١٠٠٤.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن فيه عن محاسن البرقي محمد بن الفيض بدل محمد بن العيص، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى عن محمد بن الفيض، وروى عنه أحمد بن محمد البرقي.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب أنه لا يجوز التمتع إلا بالعفيفة ٩٧، الحديث ٥.
وروى عنه أحمد بن محمد بن خالد.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب الطيب والريحان للصائم ٣٢، الحديث ٢، والجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب العدس ٩٣، الحديث ٤، والتهذيب: الجزء ٤، باب حكم العلاج للصائم ..، الحديث ٨٠٤، والإستبصار: الجزء ٢، باب شم الريحان للصائم، الحديث ٣٠٢، إلا أن فيه محمد بن العيص بدل محمد بن الفيض، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء ٤، كما تقدم، والفقيه: الجزء ٢، باب آداب الصائم، الحديث ٣٠١.
وروى عن محمد بن الفيض التميمي، وروى عنه أحمد بن أبي عبد الله.
مشيخة الفقيه: في طريقه إلى محمد بن الفيض التميمي.
وروى بعنوان داود بن سليمان الحذاء أبو سليمان عن محمد بن الفيض، وروى عنه أحمد بن أبي عبد الله.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الزي والتجمل ٨، باب الاحتذاء ١٧، الحديث ٨، وباب دهن البان ٦٠، الحديث ٣.