اخترنا لكم : محمد بن جعفر بن محمد بن عون

قال النجاشي: «محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي أبو الحسين الكوفي: ساكن الري، يقال له محمد بن أبي عبد الله، كان ثقة، صحيح الحديث، إلا أنه روى عن الضعفاء، وكان يقول بالجبر والتشبيه، وكان أبوه وجها، روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، له كتاب الجبر والاستطاعة. أخبرنا أبو العباس بن نوح، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا محمد بن جعفر الأسدي، بجميع كتبه، قال: ومات أبو الحسين محمد بن جعفر ليلة الخميس لعشر خلون من جمادى الأولى سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة، وقال ابن نوح: حدثنا أبو الحسن بن داود، قال: حدثنا أحمد بن حمدان القزويني، عنه، بجميع كتبه». و قال الشيخ (٦٦٠): «محمد بن جعفر الأسدي: يكنى أبا الحسين،...

خيثمة بن عبد الرحمن

معجم رجال الحدیث 8 : 87
T T T
الجعفي الكوفي: تقدم عن النجاشي في ترجمة بسطام بن الحصين: أنه عم بسطام، وكان وجها في أصحابنا وهو من بني أبي سبرة، وعده الشيخ في رجاله مع تكنيته بأبي عبد الرحمن، في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٣) وبلا كنية في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٤٠).
وعده البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام) .
وقال العلامة في القسم الأول من الخلاصة (٨) من الباب (٢) من فصل الخاء: قال علي بن أحمد العقيقي: إنه كان فاضلا، ثم قال: وهذا لا يقتضي التعديل وإن كان من المرجحات.
وقال ابن داود (٥٦٧) من القسم الأول: أنه قريب الحال لأن العقيقي قال: إنه فاضل وهو أمارة العدالة.
أقول: الرجل من الحسان لا لما ذكره العقيقي من أنه كان فاضلا، فإنه لا يدل على الحسن، على أن العقيقي لم يثبت وثاقته، بل لما ذكره النجاشي من أن بسطاما كان وجها في أصحابنا وأبوه وعمومته، فإن توصيف عمومة بسطام بذلك مدح يقرب من التوثيق، فإن كون رجل وجها في الأصحاب والرواة مرتبة عظيمة من الجلالة.