اخترنا لكم : الحسن بن علي بن زكريا

الحسين بن علي بن زكريا. العدوي البصري أبو سعيد، روى عن عبد الأعلى [عبد الله بن حماد البرسي، وعن نصر بن علي، وروى عنه محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري. كامل الزيارات: الباب (١٤) في حب رسول الله(ص) الحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) والأمر بحبهما وثواب حبهما، الحديث (١٢ و١٣). أقول: الظاهر أن هذا غير سابقه وذلك من جهة اختلاف الطبقة فإن الأول روى عن خراش وهو من أصحاب أبي عبد الله(عليه السلام)، وهذا يروي عنه محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري وهو شيخ ابن قولويه، ويأتي عن التهذيب بعنوان الحسين.

خيثمة بن أبي خيثمة

معجم رجال الحدیث 8 : 85
T T T
روى محمد بن يعقوب الكليني بسند قوي، عن أبي بصير، قال: كنت عند أبي جعفر(عليه السلام)، فقال له سلام: إن خيثمة بن أبي خيثمة يحدثنا عنك: أنه سألك عن الإسلام، فقلت له: إن الإسلام من استقبل قبلتنا وشهد شهادتنا ونسك نسكنا ووالى ولينا وعادى عدونا فهو مسلم، فقال(عليه السلام) : صدق خيثمة، قلت: وسألك عن الإيمان، فقلت: الإيمان بالله والتصديق بكتاب الله، وأن لا يعصي الله، فقال(عليه السلام) : صدق خيثمة.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب في أن الإيمان مبثوث لجوارح البدن كلها ١٨، الحديث ٥.
قيل: إن تصديق الإمام(عليه السلام) إياه أعظم مدح يقرب من التوثيق ولكنه خطأ، فإن التصديق إنما هو في قضية شخصية وكيف يكون ذلك مدحا فضلا عن التوثيق، إذا الرجل مجهول الحال.