اخترنا لكم : حماد النواء

الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام) رجال الشيخ (١٤٥). وذكره ثانيا (٢٩٣) وقال: روى عنه ابن فضال وعده البرقي في أصحاب الصادق(عليه السلام)، وقال: روى عنه عبد الله بن مسكان. قال المجلسي في بيان طريق الصدوق: إنه ممدوح. وقال الوحيد في التعليقة: روى عنه ابن فضال لعل فيه إيماء إلى اعتداد ما به. أقول: ظهر مما ذكرناه غير مرة أنه لا وجه للحكم بحسنه والاعتداد به. وكيف كان فطريق الصدوق إليه: محمد بن علي ماجيلويه- رضي الله عنه- عن عمه محمد بن أبي القاسم، عن أبيه عن محمد بن خالد البرقي، عن محمد بن سنان، عن ابن مسكان، عن حماد النواء، والطريق ضعيف. روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) . الفقيه: الجزء...

خالد بن بكار

معجم رجال الحدیث 8 : 15
T T T
أبو العلاء الخفاف الكوفي: من أصحاب الباقر(عليه السلام)، رجال الشيخ (١).
وذكره من دون توصيف بالخفاف وبزيادة جملة (أسند عنه) في أصحابالصادق(عليه السلام) (٢٣).
قال الأردبيلي: عنه محمد بن أبي عمير في مشيخة الفقيه في طريقه.
عنه شعيب أبو صالح في الكافي: في، باب ما يلبس المحرم من الثياب «انتهى».
وتبعه في ما ذكره أولا: المحدث النوري، في المستدرك.
أقول: الموجود في مشيخة الفقيه، رواية محمد بن أبي عمير، عن خالد بن أبي العلاء الخفاف، وليس فيه ذكر لخالد بن بكار، وهذه النسبة مبنية على أمرين: الأول: أن تكون كلمة (ابن) في عبارة الصدوق زائدة والصحيح: وما كان عن خالد أبي العلاء.
الثاني: أن يكون المراد بخالد أبي العلاء هو خالد بن بكار، إذ بناء على ذلك يكون طريقه المذكور طريقا إلى خالد بن بكار لا محالة، والأمر الأول وإن كان صحيحا، على ما بيناه في ترجمة الحسين بن أبي العلاء إلا أن الأمر الثاني لم يثبت، فإن خالدا أبا العلاء الخفاف يحتمل أن يراد به خالد بن طهمان الآتي.
بل هو المتعين، إذ لم نعثر بخالد بن بكار، في شيء من الروايات ولا في كتب الرجال، غير ما ذكره الشيخ (رحمه الله) في رجاله، والمعروف بهذه الكنية هو خالد بن طهمان.
وأما الكافي فالموجود فيه رواية شعيب أبي صالح، عن أبي العلاء الخفاف، الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يلبس المحرم من الثياب ٨٣، الحديث ٥.
وقد عرفت أن المعروف بهذا الاسم هو خالد بن طهمان، دون خالد بن بكار.