اخترنا لكم : إدريس القمي

إدريس بن عبد الله بن سعد. إدريس بن عبد الله القمي. روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه يونس. الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب إخراج روح المؤمن والكافر ١٤، الحديث ١. وروى عنه معاوية بن عمار. التهذيب: الجزء ٥، باب الحلق، الحديث ٨٣٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب أنه إذا حلق حل له لبس الثياب، الحديث ١٠٢٧. أقول: هو متحد مع إدريس بن عبد الله القمي المتقدم.

حميد بن المثنى

معجم رجال الحدیث 7 : 310
T T T
قال النجاشي: «حميد بن المثنى أبو المغراء العجلي، مولاهم، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) وأبي الحسن(عليه السلام)، كوفي، ثقة ثقة، كتابه أخبرناه أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا العطار، عن سعد، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم والحسين بن سعيد، عن فضالة، عن أبي المغر بكتابه».
وقال الشيخ (٢٣٧): «حميد بن المثنى العجلي الكوفي، يكنى أبا المغراء الصيرفي، ثقة، له أصل أخبرنا به عدة من أصحابنا، عن محمد بن علي بن الحسين، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفار، عن يعقوب بن يزيد ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى، عن حميد بن المثنى».
وعده في رجاله من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٢٤٨).
وعده البرقي أيضا في أصحاب الصادق(عليه السلام) .
روى عن أبي بصير، وروى عنه محمد بن إسماعيل.
كامل الزيارات: الباب ١٤، في حب رسول الله(ص) الحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) والأمر بحبهما، الحديث ٨.
و هو عربي كوفي ثقة، وله كتاب، ذكره الصدوق في المشيخة في طريقه إليه، وطريقه: أبوه (رحمه الله)، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن عثمان بن عيسى، عن أبي المغراء حميد بن المثنى العجلي، والطريق صحيح وإن كان فيه عثمان بن عيسى، كما أن طريق الشيخ إليه صحيح، وقد سها قلم الأردبيلي(قدس سره) فذكر أن طريق الشيخ إليه صحيح في المشيخة والفهرست، فإن الشيخ لم يذكر طريقه إليه في المشيخة.
طبقته في الحديث
روى بعنوان حميد بن المثنى، عن أبي الحسن الأول(عليه السلام)، وروى عنه علي بن الحكم.
التهذيب: الجزء ١، باب الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ١١٩٥، والإستبصار: الجزء ١، باب الحبلى ترى الدم، الحديث ٤٨٠.
وروى عن أبي عبد الرحمن الحذاء، وروى عنه يحيى بن زكريا.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث ١٥٤٠.
وروى بعنوان حميد بن المثنى أبي المغراء، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ١، باب الجماعة وفضلها، الحديث ١٢٠٨.
وروى عن العبد الصالح(عليه السلام)، وروى عنه الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٢٨٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب ذبائح الكفار، الحديث ٣١٧، إلا أن فيه حميد بن المثنى أبا المغراء عن سماعة عن العبد الصالح(عليه السلام) .
وروى عن أبي العباس وعبيد بن زياد، وروى عنه العباس بن عامر.
التهذيب: الجزء ٩، باب توارث الأزواج من الصبيان، الحديث ١٣٦٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٧، كتاب المواريث ٢، باب ميراث الغلام والجارية .. ٣٢، الحديث ٣، والفقيه: الجزء ٤، باب ميراثالصبيين يزوجان ثم يموت أحدهما، الحديث ٧٢٠: عبيد بن زرارة بدل عبيد بن زياد، وإن كان في كل واحد منهما طريق غير ما في التهذيب.
وروى عن عمران، وروى عنه الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ٣، باب أحكام فوائت الصلاة، الحديث ٣٥٦، وباب الصلاة في السفر من أبواب الزيادات، الحديث ٥٧٥، والإستبصار: الجزء ١، باب المسافر يصلي خلف المقيم، الحديث ١٦٤٠.
وروى عن المعلى أبي عثمان، وروى عنه الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ٨، باب الكفارات، الحديث ١٢٠٢.
أقول: تأتي له روايات بعنوان أبي المغراء أيضا.