اخترنا لكم : ابن مضارب

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه أبان. الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب الرجل يقذف امرأته ٢٩، الحديث ١٤. وروى عنه الحسين بن بشير. الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب ما يقال عند الزرع والغرس ١٢٦، الحديث ٩.

حمران بن أعين الشيباني

معجم رجال الحدیث 7 : 270
T T T
مولاهم، يكنى أبا الحسن- وقيل: أبو حمزة- تابعي، من أصحاب الباقر(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤١).
وعده في أصحاب الصادق(عليه السلام) قائلا: مولى كوفي تابعي (٢٧٤).
وعده في (فصل في ذكر طرف من أخبار السفراء) من كتاب الغيبة من الممدوحين، وقال: «أخبرنا الحسين بن عبيد الله، عن أبي جعفر محمد بن سفيان البزوفري، عن أحمد بن إدريس، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن علي بن فضال، عن عبد الله بن بكير، عن زرارة قال: قال أبو جعفر(عليه السلام) .
وذكرنا حمران بن أعين فقال(عليه السلام) لا يرتد والله أبدا، ثم أطرق هنيئة ثم قال: أجل لا يرتد والله أبدا».
و عده البرقي في أصحاب الباقر(عليه السلام) والصادق(عليه السلام) .
وقال الكشي (٧١): «حمران بن أعين: حمدويه قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن حجر بن زائدة، عن حمران بن أعين قال: قلت لأبي جعفر(عليه السلام) : إني أعطيت الله عهدا أن لا أخرج عن المدينة حتى تخبرني عما أسألك.
قال: فقال لي: سل، قال: قلت أ من شيعتكم أنا؟ قال: نعم في الدنيا والآخرة.
محمد قال: حدثني محمد بن عيسى، عن زياد القندي، عن أبي عبد الله(عليه السلام) أنه قال في حمران: إنه رجل من أهل الجنة.
محمد بن شاذان، عن الفضل بن شاذان قال: روي عن ابن أبي عمير، عن عدة من أصحابنا، عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال: كان يقول: حمران بن أعين مؤمن لا يرتد والله أبدا.
محمد بن مسعود قال: حدثنا علي بن الحسن بن فضال قال: حدثني العباس بن عامر، عن أبان بن عثمان، عن الحرث بن المغيرة، قال: قال حمران بن أعين: إن الحكم بن عيينة يروي عن علي بن الحسين(عليه السلام) أن علم علي(عليه السلام) في أية مسألة فلا يخبرنا.
قال حمران: سألت أبا جعفر(عليه السلام) فقال: إن عليا كان بمنزلة صاحب سليمان وصاحب موسى ولم يكن نبيا ولا رسولا، ثم قال: وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.
قال: فعجب أبو جعفر.
محمد بن مسعود قال: حدثني علي بن الحسن، عن العباس بن عامر، عن أبان، عن الحارث، قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يقول: إن حمران كان يقول يمد الحبل من جاوزه من علوي وغيره برئنا منه.
حدثني محمد بن الحسين البرناني وعثمان بن حامد قالا: حدثنا محمد بن يزداد، عن محمد بن الحسين، عن الحجال، عن العلاء بن رزين القلاء، عن أبي خالد الأخرس، قال: قال حمران بن أعين لأبي جعفر(عليه السلام) : جعلت فداك إني حلفت ألا أبرح المدينة حتى أعلم ما أنا؟ قال: فقال أبو جعفر(عليه السلام) : فتريد ما ذا يا حمران؟ قال: تخبرني ما أنا.
قال(عليه السلام) : أنت لنا شيعة في الدنيا والآخرة.
حمدويه بن نصير، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن ابن أذينة، عن زرارة، قال: قدمت المدينة وأنا شاب أمرد فدخلت سرادقا لأبي جعفر(عليه السلام) بمنى، فرأيت قوما جلوسا في الفسطاط وصدر المجلس ليس فيه أحد، ورأيت رجلا جالسا ناحية يحتجم، فعرفت برأيي أنه أبو جعفر(عليه السلام)، فقصدت نحوه فسلمت عليه فرد السلام علي، فجلست بين يديه والحجام خلفه، فقال(عليه السلام) : أ من بني أعين أنت؟ فقلت: نعم أنا زرارة بن أعين، فقال: إنما عرفتك بالشبه أ حج حمران؟ قلت: لا وهو يقرئك السلام، فقال(عليه السلام) : إنه من المؤمنين حقا لا يرجع أبدا، إذا لقيته فاقرأه مني السلام وقل له: لم حدثت الحكم بن عيينة عني أن الأوصياء محدثون، لا تحدثه وأشباهه بمثل هذا الحديث، فقال زرارة: فحمدت الله تعالى وأثنيت عليه فقلت: الحمد لله، فقال هو: الحمد لله فقلت: أحمده وأستيعنه، فقال هو: أحمده وأستعينه، فكنت كلما ذكرت الله في كلام ذكره معي كما أذكره حتى فرغت من كلامي.
حدثني الحسين بن الحسن بن بندار القمي، قال: حدثني سعد بن عبد الله القمي، قال: حدثنا عبد الله الحجال، عن عبد الله بن بكير، عن زرارة قال: لوددت أن كل شيء في قلبي في قلب أصغر إنسان من شيعة آل محمد(عليه السلام) .
وبهذا الإسناد عن الحجال، عن صفوان قال: كان يجلس حمران مع أصحابه فلا يزال معهم في الرواية عن آل محمد(ص)، فإن خلطوا في ذلك بغيره ردهم إليه، فإن صنعوا ذلك عدل ثلاث مرات قام عنهم وتركهم.
إسحاق بن محمد، قال: حدثنا علي بن داود الحداد، عن حريز بن عبد الله، قال: كنت عند أبي عبد الله(عليه السلام)، فدخل عليه حمران بن أعين وجويرية بن أسماء، فلما خرجا قال: أما حمران فمؤمن، وأما جويرية فزنديق لا يفلح أبدا، فقتل [يقتل هارون جويرية بعد ذلك.
يوسف بن السخت، قال: حدثني محمد بن جمهور، عن فضالة بن أيوب، عن بكير بن أعين، قال: حججت أول حجة فصرت إلى منى، فسألت عن فسطاط أبي عبد الله(عليه السلام)، فدخلت عليه فرأيت في الفسطاط جماعة، فأقبلت أنظر في وجوههم فلم أره فيهم، وكان في ناحية الفسطاط يحتجم فقال: هلم إلي، ثم قال: يا غلام أ من بني أعين أنت؟، قلت: نعم جعلني الله فداك، قال: أيهم أنت؟ قلت: أنا بكير بن أعين، فقال لي: ما فعل حمران؟ قلت: لم يحج العام على شوق شديد منه إليك، وهو يقرأ عليك السلام، فقال: عليك و(عليه السلام)، حمران مؤمن من أهل الجنة لا يرتاب أبدا، لا والله لا والله لا تخبره.
محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن محمد بن موسى الهمداني، عن منصور بن العباس، عن مروك بن عبيد، عمن رواه عن زيد الشحام، قال: قال لي أبو عبد الله(عليه السلام) : ما وجدت أحدا أخذ بقولي وأطاع أمري، وحذا حذو أصحاب آبائي غير رجلين (رحمهما الله) : عبد الله بن أبي يعفور، وحمران بن أعين.
أما إنهما مؤمنان خالصان من شيعتنا، أسماؤهما عندنا في كتاب أصحاب اليمين، الذي أعطى الله محمدا(ص) .
علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن موسى، عن محمد بن خالد، عن مروك بن عبيد، عمن أخبره، عن هشام بن الحكم، قال: سمعته يقول: حمران مؤمن لا يرتد أبدا، ثم قال: نعم الشفيع أنا وآبائي لحمران بن أعين يوم القيامة، نأخذ بيده ولا نزايله حتى ندخل الجنة جميعا».
و قال في ترجمة إخوة زرارة: «حمران وبكير وعبد الملك وعبد الرحمن بني أعين (٦٣) و(٦٤) و(٦٥) و(٦٦): حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثنا محمد بن نصير، قال: حدثني محمد بن عيسى بن عبيد، وحدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، عن الحسن بن علي بن يقطين، قال: حدثني المشايخ أن حمران، وزرارة، وعبد الملك، وبكيرا، وعبد الرحمن بني أعين كانوا مستقيمين، ومات منهم أربعة في زمان أبي عبد الله(عليه السلام)، وكانوا من أصحاب أبي جعفر(عليه السلام)، وبقي زرارة إلى عهد أبي الحسن(عليه السلام) فلقي ما لقي.
حدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثني يعقوب بن يزيد، عن الحسن بن علي بن فضال، عن ثعلبة بن ميمون، عن بعض رجاله، قال: قال ربيعة الرأي لأبي عبد الله(عليه السلام) : ما هؤلاء الإخوة الذين يأتونك من العراق، ولم أر في أصحابك خيرا منهم ولا أهيأ؟ قال: أولئك أصحاب أبي يعني ولد أعين».
و يأتي في ترجمة زرارة أيضا (٦٢) مدحه.
ويأتي في ترجمة ميسر بن عبد العزيز قول الصادق(عليه السلام) : (كأني بحمران بن أعين، وميسر بن عبد العزيز يخبطان الناس بأسيافهما بين الصفا والمروة).
و قال الكشي في عنوان الواقفة بعد ترجمة علي بن سويد السائي (٣٢٩): « وبهذا الإسناد: (محمد بن الحسن، عن أبي علي الفارسي) قال: حدثني أيوب بن نوح، عن سعيد العطار، عن حمزة الزيات، قال: سمعت حمران بن أعين يقول: قلت لأبي جعفر(عليه السلام) أ من شيعتكم أنا؟ قال: إي والله في الدنيا والآخرة، وما أحد من شيعتنا إلا وهو مكتوب عندنا اسمه واسم أبيه، إلا من يتولى منهم عنا، قال: قلت جعلت فداك أ ومن شيعتكم من يتولى عنكم بعد المعرفة؟ قال: يا حمران نعم، وأنت لا تدركهم.
قال حمزة: فتناظرنا في هذا الحديث، فكتبنا به إلى الرضا(عليه السلام) نسأله عمن استثنى به أبو جعفر ع؟ فكتب: هم الواقفة على موسى بن جعفر ع».
و هذه الروايات وإن كانت أكثرها ضعيفة السند، إلا أن في المعتبرة منها كفاية في إثبات جلالة حمران، وقد تقدم في ترجمة أويس القرني حديث أسباط بن سالم، عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، أن حمران بن أعين، من حواري محمد بن علي(عليه السلام) وجعفر بن محمد(عليه السلام) .
وقال السيد بحر العلوم في رجاله (الفوائد الرجالية) في ترجمة آل أعين: «قال أبو غالب الزراري في رسالته: وكان حمران من أكابر مشايخ الشيعة المفضلين الذين لا يشك فيهم، وكان أحد حملة القرآن، ومن يعد ويذكر اسمه في كتب القراء».
روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه علي بن رئاب.
تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ).
طبقته في الحديث
وقع بعنوان حمران في أسناد كثير من الروايات تبلغ واحدا وثمانين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام) وعن أحدهما(عليهما السلام)، وعن زرارة.
وروى عنه أبو أسامة، وأبو أيوب، وأبو أيوب الخزاز، وأبو جميلة، وأبو خالد، وأبو خالد القماط، وأبو ولاد، وأبو ولاد الحناط، وابن أذينة، وابن بكير، وثعلبة بن ميمون، والحجر، وحريز، وحمزة ابنه، وحمزة بن حمران، وداود الأبزاري أبو اليسع، وداود بن فرقد، وعبد الرحمن، وعبد الرحمن بن أبي عبد الله، وعبد الرحمن بن أبي عقبة، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن فرقد، وعلي بن رئاب، وعمر بن أذينة، وعمر بن حنظلة، والفضيل، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن جمهور، ومحمد بن مسلم، والنضر بن سويد.
ووقع بعنوان حمران بن أعين في أسناد جملة من الروايات تبلغ ثمانية وثلاثين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام) وأحدهما(عليهما السلام) .
وروى عنه أبو أيوب، وأبو جميلة، وأبو ولاد الحناط، وأبو هاشم الجعفري عن أبيه، وابن رئاب، وأبان بن عثمان، وبشير النبال، وجميل بن دراج، وحمزة الزيات، وزرارة، وصفوان بن يحيى، وعبد الرحمن بن أبي عبد الله، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن سليمان، وعبد الله بن مسكان، وعلي بن رئاب، ومحمد ابنه، ومحمد الأحول، ونشيب اللفائفي أبو عبد الله، ويحيى بن أبي خالد القماط، ويونس بن يعقوب.
اختلاف الكتب
روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن حمزة بن حمران، عن حمران، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب حد الغلام والجارية اللذين يجب عليهما الحد تاما ٢٠، الحديث ١ والتهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ١٣٢.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب أيضا، ولكن في الطبعة القديمة من الكافي، والمرآة، عن حمزة بن حمران، عن أبي جعفر(عليه السلام) بلا واسطة.
روى الشيخ بسنده، عن أبي ولاد، عن حمران، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الظهار، الحديث ٣٣.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ٣، باب أنه لا يصح الظهار بيمين، الحديث ٩٢٣، حمزة بن حمران بدل حمران، والصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢ باب الظهار ٧٣، ذيل الحديث ١، والفقيه: الجزء ٣ باب الظهار، الحديث ١٦٥٧.
روى الصدوق بإسناده عن محمد بن حمران، عن أبيه، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٢، باب الأيام والأوقات التي يستحب فيها السفر، الحديث ٧٧٨، والجزء ٣، باب الوقت الذي يكره فيه التزويج، الحديث ١١٨٨.
ولكن في الروضة: الحديث ٤١٦، والتهذيب: الجزء ٧، باب الاستخارة للنكاح والدعاء قبله، الحديث ١٦٢٨، وباب من الزيادات في فقه النكاح، الحديث ١٨٤٤، إبراهيم بن محمد بن حمران، عن أبيه، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن الحارث بن المغيرة، عن حمران بن أعين، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب أنالأئمة(عليهم السلام) محدثون مفهمون ٥٤، الحديث ٥، ولكن رواها بعينها بإسناده، عن الحارث بن المغيرة، عن أبي جعفر(عليه السلام) بلا واسطة.
الكتاب المزبور، باب في أن الأئمة بمن يشبهون ممن مضى ٥٣، الحديث ٤.