اخترنا لكم : إبراهيم بن عبدة النيسابوري

عده الشيخ في رجاله من أصحاب الهادي(عليه السلام) (١٩)، ومن أصحاب العسكري(عليه السلام) (٧). قال الكشي (٤٧٠- ٤٧٧):«حكى بعض الثقات بنيسابور: أنه خرج لإسحاق بن إسماعيل، من أبي محمد(عليه السلام) توقيع: يا إسحاق بن إسماعيل سترنا الله وإياك بستره، وتولاك في جميع أمورك بصنعه، قد فهمت كتابك رحمك [يرحمك الله، ونحن بحمد الله ونعمته أهل بيت نرق على موالينا، ونسر بتتابع إحسان الله إليهم، وفضله لديهم، ونعتد بكل نعمة أنعمها الله عز وجل عليهم، فأتم الله عليكم بالحق، ومن كان مثلك، ممن قد (رحمه الله) وبصره بصيرتك، ونزع عن الباطل، ولم يقم في طغيانه نعمه، فإن تمام النعمة دخولك الجنة، وليس من نعمته [نعمه وإن جل أ...

الحسن بن محمد بن بابا

معجم رجال الحدیث 6 : 122
T T T
القمي: غال من أصحاب الهادي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢١)، وذكرهفي أصحاب العسكري(عليه السلام)، من دون توصيف بالقمي (١٠).
وقال الكشي (٣٨٢): «الحسن بن محمد المعروف (بابن بابا).
وذكر أبو محمد الفضل بن شاذان في بعض كتبه: أن من الكذابين المشهورين ابن بابا القمي.
قال سعد: حدثني العبيدي، قال: كتب إلي العسكري(عليه السلام) ابتداء منه: أبرأ إلى الله من الفهري، والحسن بن محمد بن بابا القمي، فابرأ منهما، فإني محذرك وجميع موالي، وإني ألعنهما، عليهما لعنة الله، مستأكلين يأكلان بنا الناس فتانين مؤذيين، آذاهما الله، أرسلهما في اللعنة وأركسهما في الفتنة ركسا، يزعم ابن بابا أني بعثته نبيا وأنه باب، عليه لعنة الله، سخر منه الشيطان فأغواه، فلعن الله من قبل منه ذلك، يا محمد إن قدرت أن تخدش رأسه بالحجر فافعل فإنه قد آذاني آذاه الله في الدنيا والآخرة».
وذكر في ترجمة فارس بن حاتم (٣٩١) عن محمد بن مسعود، بإسناده عن سهل بن محمد، أنه (سلام الله عليه) كتب بخطه وقرأته: ملعون هو (الحسن بن محمد بن بابا)، وفارس تبرأ منهما لعنهما الله.
و تأتي الرواية في ترجمة فارس.