اخترنا لكم : الحسين بن شهاب الدين

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٦٦): «الشيخ حسين بن شهاب الدين بن الحسين بن محمد [بن حسين بن حيدر العاملي الكركي الحكيم: كان عالما، فاضلا، ماهرا، أديبا، شاعرا، منشئا، من المعاصرين، له كتب منها: شرح نهج البلاغة كبير، وعقود الدرر في حل أبيات المطول والمختصر، وحاشية المطول، وكتاب كبير في الطب، وكتاب مختصر فيه، وحاشية البيضاوي، ورسائل في الطب وغيره، وهداية الأبرار في أصول الدين، ومختصر الأغاني، وكتاب الإسعاف، ورسالة في طريقة العمل، وديوان شعره، (و أرجوزة في النحو، وأرجوزة في المنطق) وغير ذلك. وله شعر حسن جيد خصوصا مدائحه لأهل البيت(عليهم السلام)، سكن أصفهان مدة ثم حيدرآباد سنين ومات بها، وكان فصيح ...

الحسن بن العباس

معجم رجال الحدیث 5 : 362
T T T
الحسن بن العباس الحريشي.
قال النجاشي: «الحسن بن العباس بن الحريش [الجريش الرازي، أبو علي: روى عن أبي جعفر الثاني(عليه السلام)، ضعيف جدا، له كتاب إنا أنزلناه في ليلة القدر، وهو كتاب رديء الحديث، مضطرب الألفاظ، أخبرنا إجازة محمد بن علي القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، عن الحميري، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عنه».
وقال ابن الغضائري: «الحسن بن العباس بن الحريش الرازي، أبو محمد ضعيف، روى عن أبي جعفر الثاني(عليه السلام) فضل إنا أنزلناه في ليلة القدر كتابا مصنفا فاسد الألفاظ، تشهد مخائله على أنه موضوع وهذا الرجل لا يلتفت إليه ولا يكتب حديثه».
وقال الشيخ (١٩٨): «الحسن بن العباس بن حريش الرازي، له كتاب (ثواب قراءة إنا أنزلناه) أخبرنا به ابن جيد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن الصفار، عن أحمد بن إسحاق بن سعد، عن الحسن بن العباس بن حريش الرازي».
وعده في رجاله من أصحاب الجواد(عليه السلام) (٧) وطريقه إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، لأنه من مشايخ النجاشي.
طبقته في الحديث
روى بعنوان الحسن بن العباس بن الجريش، عن أبي جعفر الثاني(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما جاء في الاثني عشر والنص عليهم(عليهم السلام) ١٢٦، الحديث ١١ و١٢ و١٣، وفي المورد الأول في الطبعة القديمة: الحريش.
وروى بعنوان الحسن بن العباس بن الحريش، عن أبي جعفر الثاني(عليه السلام)، وروى عنه أحمد بن محمد وسهل بن زياد.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب في شأن إنا أنزلناه في ليلة القدر ٤١، الحديث ١- ٩.
وروى عنه سهل.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب نادر ٢٩، الحديث ١، والتهذيب: الجزء ١٠، باب القصاص، الحديث ١٠٨٢.