اخترنا لكم : عبد العزيز بن حسان

روى عن زرارة، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب ما يستحب أن تطعم الحبلى والنفساء ١٢، الحديث ٣. وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء ٧، باب الولادة والنفاس والعقيقة، الحديث ١٧٥٦.

حسان بن مهران

معجم رجال الحدیث 5 : 250
T T T
الغنوي الكوفي: من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٧٠).
أقول: مقتضى ما ذكره الشيخ أنه غير سابقه، وظاهر كلام النجاشي اتحادهما، فإن الأسدي هو الذي قيل أنه غنوي، ولكن صريح البرقي أن حسان الجمال غير حسان بن مهران الكوفي، فإنه ذكرهما مع ذكر حسان المعلم بينهما، إذا فالغنوي غير الجمال.
ثم إنه على فرض تعددهما فإن كان الواقع في السند، هو حسان الجمال، فالمراد به هو الثقة، لاشتهاره بهذا الوصف، ولذا عبر الشيخ عنه في طريقه إلى حسان بن مهران الجمال بالحسان الجمال، وكذلك الحال إذا كان الواقع في السند حسان بن مهران من دون توصيف، فيما إذا كان الراوي عنه علي بن النعمان، فإنك قد عرفت من النجاشي والشيخ أنه الراوي لكتابه، بل الأمر كذلك فيما إذا كان الراوي عنه غير علي بن النعمان، وذلك فإن الجمال هو المعروف المشهور الذي روى كتابه عدة من أصحابنا، على ما عرفت من النجاشي، والغنوي لم تثبت له ولا رواية واحدة، وعليه فلا يبقى أثر للبحث عن الاتحاد، وعدمه.