اخترنا لكم : عمرو الأوزاعي

روى عن عمرو بن شمر، وروى عنه عبد الله بن أيوب الأشعري. الروضة: الحديث ٥.

حجاج بن أرطاة

معجم رجال الحدیث 5 : 212
T T T
أبو أرطاة النخعي، الكوفي، مات بالري في زمان أبي جعفر(عليه السلام)، رجال الشيخ، في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٥٥)، وفي أصحاب الصادق(عليه السلام) (٢٤١).
أقول: ذكره في أصحاب الصادق(عليه السلام) يناقض موته في زمان الباقر(عليه السلام)، ولا يبعد أن يكون جملة (ع) زيادة من النساخ، ويكون المراد من أبي جعفر: المنصور، لا الباقر(عليه السلام)، والله العالم.
واستدل على حسن الرجلبما في كشف الغمة، باب ذكر الإمام الخامس أبي جعفر الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، عنه، قال قال لي أبو جعفر(عليه السلام) : كيف تواسيكم؟، قلت: صالح ..(و إلخ).
فإنه يستفاد منه التزامه بجميع الأخلاق الحسنة التي منها المواساة.
ويرده: أولا أن الرواية مرسلة، وثانيا: أن الرواية من نفس الرجل فلا يعتمد عليها، وثالثا: أن حسن المواساة لا يلازم الالتزام بجميع الأخلاق الحسنة كما هو ظاهر.