اخترنا لكم : الحسين بن الحسن بن يونس

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٦٥): «الشيخ حسين بن الحسن بن يونس بن يوسف بن محمد بن ظهير الدين بن علي بن زين الدين بن الحسام الظهيري العاملي العيناثي: شيخنا، كان فاضلا، عالما، ثقة، صالحا، زاهدا، عابدا، ورعا، فقيها، ماهرا، شاعرا، قرأ عنده أكثر الفضلاء المعاصرين، بل جماعة المشايخ السابقين عليهم، وأكثر تلامذته صاروا فضلاء علماء ببركة أنفاسه، قرأت عنده جملة من الكتب العربية والفقه وغيرهما من الفنون، ومما قرأت عنده أكثر كتاب المختلف، وألف رسائل متعددة، وكتابا في الحديث، وكتابا في العبادات والدعاء (له شعر قليل) وهو أول من أجازني، وكان ساكنا في جبع ومات بها- (رحمه الله) -».

إبراهيم بن علي بن عبد العالي

معجم رجال الحدیث 1 : 238
T T T
قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٧): «الشيخ إبراهيم بن علي بن عبد العالي العاملي الميسي: كان عالما، فاضلا، حييا، زاهدا، عابدا، ورعا، محققا، مدققا، فقيها، محدثا، ثقة، جامعا للمحاسن.
كان يفضل على أبيه في الزهد والعبادة، يروي عن أبيه، وعن الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي.
ورأيت إجازته له ولأبيه، وأثنى عليهما ثناء بليغا.
ونروي عن شيخنا الشيخ زين الدين بن محمد بن الحسن، عن مولانا محمد أمين الأسترآبادي، عن ميرزا محمد بن علي الأسترآبادي، عن إبراهيم بن علي العاملي جميع كتب الحديث بالسند المعروف.
وكان الشيخ إبراهيم حسن الخط جدا، رأيت بخطه مصحفا في غاية الحسن والصحة».