اخترنا لكم : خيران الأسباطي

خيران الخادم. روى عن أبي الحسن الثالث(عليه السلام)، روى عنه الوشاء. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب مولد أبي الحسن علي بن محمد(عليه السلام) (١٢٣)، الحديث ١. أقول: الظاهر أنه متحد مع خيران الخادم الآتي.

ثابت بن قيس

معجم رجال الحدیث 4 : 304
T T T
ابن الشماس الخزرجي، خطيب الأنصار، سكن المدينة، قتل يوم اليمامة، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (١).
أقول: روي أن النبي(ص)، شهد له بالجنة، ولكن الرواية لم تثبت من طريقنا، وذكرها الشهيد الثاني مرسلا، فلا يعتمد عليها،نعم عن تاريخ اليعقوبي- بعد ذكره بيعة الناس لأمير المؤمنين(عليه السلام)، بعد عثمان- أنه كان أول من تكلم من الأنصار، ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، فقال: «و الله يا أمير المؤمنين، لئن كانوا تقدموك في الولاية فما تقدموك في الدين، ولئن كانوا سبقوك أمس، لقد لحقتهم اليوم، ولقد كانوا وكنت لا يخفى موضعك ولا يجهل مكانك، يحتاجون إليك فيما لا يعلمون، وما احتجت إلى أحد مع علمك» (انتهى).
و هذا يدل على معرفته بمقام أمير المؤمنين(عليه السلام)، ولعله لذلك عده العلامة في القسم الأول بناء على ما استظهرناه من بنائه على أصالة العدالة، ومن الغريب عد ابن داود له في القسم الأول (٢٧٨) وفي القسم الثاني (٨٤).
وكيف كان فينافي تاريخ اليعقوبي ما ذكره الشيخ، من أنه قتل يوم اليمامة، والله العالم بالصواب.