اخترنا لكم : ميرك بن موسى

قال الأردبيلي في جامعه، الجزء ٢: «ميرك بن إبراهيم الحسيني التوني: سيد جليل القدر، عظيم الشأن، رفيع المنزلة، دقيق الفطنة، عالم، فاضل، كامل، دين متصلب في الدين، ثقة ثبت، وجه من وجوه هذه الطائفة، وعين من أعينها، كلف بالقضاء في المشهد المقدس الرضوي، على ساكنه من الصلوات أفضلها ومن التحيات أكملها، فلم يقبلها لكمال تدينه وزهده وتقواه، له تعليقات على عيون أخبار الرضا، وعلى الإحتجاج، وغيرها، توفي ((رحمه الله) تعالى) سنة ثمان وتسعين بعد الألف (١٠٩٨) (رضي الله عنه وأرضاه)».

إبراهيم بن بشر «بشير»

معجم رجال الحدیث 1 : 194
T T T
قال النجاشي: «إبراهيم بن بشر له مسائل إلى الرضا(عليه السلام)، روى عنه محمد بن عبد الحميد».
هكذا نقل الميرزا، والسيد التفريشي، عن النجاشي، ولكن الموجود في النسخة المطبوعة من النجاشي هكذا: «إبراهيم بن الوليد بن بشير، له صغار مسائل إلى الرضا(عليه السلام)، أخبرنا محمد بن محمد، عن محمد بن أحمد بن داود، عن الحسين بن محمد بن علان، قال: حدثنا أبو الحسين الآمدي، عن محمد بن عبد الحميد، عن إبراهيم بن بشير، به».
ومن المطمأن به وقوع التحريف في النسخة المطبوعة من جهة إضافة كلمتي: ابن الوليد، والصغار.
ونسخة المولى عناية الله القهبائي مخالفة لجميع ذلك، فإن المذكور فيها: أولا: إبراهيم بن أبان بن بشير، وآخرا: إبراهيم بن بشر.
ومن الغريب عدم تعرض العلامة، وابن داود لترجمة الرجل، مع أن النجاشي ذكر ترجمته.