اخترنا لكم : الحسن بن علي بن أحمد

الصائغ، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٤٦). وهو من مشايخ الصدوق(قدس سره) ترضى عليه، روى عن أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي. العلل: الباب ١٠٤، العلة التي من أجلها صار النبي(ص) أفضل الأنبياء(عليهم السلام)، الحديث ١.

إدريس بن زياد

معجم رجال الحدیث 3 : 171
T T T
قال النجاشي: «إدريس بن زياد الكفرتوثي أبو الفضل، ثقة، أدرك أصحاب أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنهم، وله كتاب نوادر.
أخبرنا محمد بن علي الكاتب، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن المطلب، قال: حدثنا عمران بن طاوس بن محسن بن طاوس مولى جعفر بن محمد، قال: حدثنا إدريس به.
وأخبرنا محمد وغيره، عن أبي بكر الجعابي، قال: حدثنا جعفر الحسيني [الحسني، قال: حدثنا إدريس».
وقال الشيخ (١٢٥): «إدريس بن زياد، له روايات، أخبرنا بها أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد، عن أحمد بن ميثم، عنه».
وقال ابن الغضائري: «إدريس بن زياد، يكنى أبا الفضل الكفرتوثائي، خوزي الأم، يروي عن الضعفاء».
و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري.