اخترنا لكم : محمد بن الحداد

الكوفي: روى عنه حكم بن سليمان، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤٠١). قال النجاشي: «محمد الحداد الكوفي: صاحب المعلى بن خنيس، له كتاب يرويه محمد بن أبي عمير، أخبرنا ابن نوح، عن ابن حمزة، عن ابن بطة، عن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عنه، به». وعده ابن داود، في القسم الأول (١٣١٥)، ولعله مبني على أصالة العدالة، وربما يستدل على وثاقته برواية ابن أبي عمير عنه، ولكن قد عرفت غير مرة عدم صحة ذلك، مضافا إلى عدم ثبوت رواية ابن أبي عمير عنه، فإن طريق النجاشي إلى ذلك ضعيف، بابن بطة.

محمد بن الحسن بن أبي خالد

معجم رجال الحدیث 16 : 216
T T T
روى الشيخ بسنده، عن العباس، عن محمد بن الحسن بن أبي خالد، قال: سألت أبا جعفر(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٩، باب وصية الإنسان لعبده وعتقه له، الحديث ٨٨٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب من أوصى فقال: حجوا عني مبهما ..، الحديث ٥١٤، إلا أن فيه: محمد بن الحسين بن أبي خالد، وهو الموافق للطبعة القديمة والنسخة المخطوطة من التهذيب، ولما رواها في الجزء ٥، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث ١٤٢٠، والإستبصار: الجزء ٢، باب من أوصى أن يحج عنه مبهما، الحديث ١١٢٩، ولا يبعد أن يكون الصحيح ما في هذه الطبعة، فيكون المراد به محمد بن الحسن الأشعري المتقدم.
روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن حمزة أبي يعلى، عن محمد بن الحسن بن أبي خالد، رفعه إلى أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب الأهلة والشهادة عليها ٦، الحديث ٨.
ورواها الشيخ في الإستبصار: الجزء ٢، باب ذكر جمل من الأخبار ..، الحديث ٢٣٢، والتهذيب: الجزء ٤، باب فضل صيام يوم الشك، الحديث ٥٠٠، إلا أن في الأخير: حمزة بن يعلى، بدل حمزة أبي يعلى، ولعل كلا التعبيرين صحيح.