اخترنا لكم : علي بن خلف

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٥٥٤): «السيد الجليل علي بن خلف بن حيدر الموسوي الشعشعي الحويزي، حاكم الحويزة: كان فاضلا، شاعرا، أديبا، جليل القدر، له مؤلفات في الأصول والإمامة وغيرها، منها: النور المبين في الحديث أربع مجلدات، وتفسير القرآن أربع مجلدات، وخير المقال شرح قصيدته المقصورة أربع مجلدات في الأدب والنبوة والإمامة، ونكت البيان مجلد، وديوان شعر جيد، وشعر بالفارسية جيد، وغير ذلك، وهو من المعاصرين، وقد ذكره صاحب السلافة وأثنى عليه وأورد له أشعارا، وقد مدحه شعراء عصره من أهل بلاده وغيرهم، ومن شعره قوله من قصيدة: و لو لا حسام المرتضى أصبح الورى* * * وما فيهم من يعبد الله مسلما و أبناؤه ...

أحمد بن محمد بن الحسن زعلان

معجم رجال الحدیث 3 : 46
T T T
روى عن أبي طالب القمي، وروى عنه محمد بن يحيى.
الكافي: الجزء ١، كتاب التوحيد ٣، باب الجبر والقدر ٣٠، الحديث ٨.
أقول: في بعض النسخ: «أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسن [بن زعلان» ولا يبعد صحة تلك النسخة.
وقد روى أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسن زعلان في موارد، كما يأتي في الطبقات.