اخترنا لكم : غياث بن إبراهيم الرزامي

روى عن جعفر بن محمد، وروى عنه عبد الله بن المغيرة. التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين من الزيادات ..، الحديث ١٣٧٦. أقول: الظاهر اتحاده مع غياث بن إبراهيم المتقدم أيضا، بقرينة اتحاد الراوي والمروي عنه، فإن عبد الله بن المغيرة روى عن غياث بن إبراهيم في عدة مواضع، منها: التهذيب: الجزء ١، باب تطهير البدن والثياب من النجاسات،الحديث ١٣٥٠. ومنها: الكافي: الجزء ٣، باب من تكره الصلاة خلفه ٥١، الحديث ٦، وباب أن الرجل يدرك مع الإمام بعض صلاته ٥٦، الحديث ١٤.

أحمد بن محمد بن أحمد بن طلحة

معجم رجال الحدیث 3 : 35
T T T
أحمد بن محمد بن أحمد.
أحمد بن محمد بن عاصم.
أحمد بن محمد بن أحمد الكوفي.
قال النجاشي: «أحمد بن محمد بن أحمد بن طلحة أبو عبد الله، وهو ابن أخي أبي الحسن علي بن عاصم، المحدث، يقال له العاصمي، كان ثقة في الحديث، سالما، خيرا، أصله كوفي، وسكن بغداد، روى عن الشيوخ الكوفيين.
له كتب، منها: كتاب النجوم، وكتاب مواليد الأئمة وأعمارهم.
أخبرنا: أحمد بن علي بن نوح، قال: حدثنا الحسين بن علي بن سفيان، عن العاصمي».
وهو من مشايخ الكليني، كما صرح به: في روضة الكافي، تحت عنوان:صحيفة علي بن الحسين(عليه السلام)، الحديث ٣.
وسيأتي كلام الشيخ: في أحمد بن محمد بن عاصم، كما يأتي عن كمال الدين في ترجمة: عيسى بن جعفر بن عاصم، عد العاصمي في حديث، ممن رأى القائم(عليه السلام)، ووقف على معجزاته، واستظهار أنه هو هذا الرجل، والله العالم.