اخترنا لكم : إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٥): «الشيخ تقي الدين إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد بن صالح العاملي، الكفعمي مولدا، اللويزي محتدا، الجبعي أبا، التقي لقبا، كان ثقة، فاضلا، أديبا، شاعرا، عابدا، زاهدا، ورعا، له كتب، منها: المصباح، وهو الجنة الواقية والجنة الباقية، وهو كبير كثير الفوائد: تاريخ تصنيفه سنة ٨٩٥ ه، وله مختصر لطيف، وله كتاب البلد الأمين في العبادات أيضاأكبر من المصباح، وفيه شرح الصحيفة، وله كتاب لمع البرق في معرفة الفرق، وله شعر كثير، ورسائل متعددة. ومن شعره قوله من قصيدة: إلهي لك الحمد الذي لا نهاية* * * له ويرى كل الأحايين باقيا على أن رزقت العبد منك هداية* * * أتاحته تخليصا من الك...

أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي

معجم رجال الحدیث 3 : 32
T T T
أحمد بن محمد بن أبي نصر.
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ زهاء أربعين موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن أبي جميلة، وأحمد بن زياد، وحماد بن عثمان، وداود بن الحصين، وداود بن سرحان العطار الكوفي، وعبد الكريم، وعبد الكريم بن عمرو، وعبد الكريم بن عمرو الخثعمي، وعبد الله بن يحيى الكاهلي، وعلي بن أبي حمزة، والمثنى بن الوليد، ومحمد بن سماعة، ومحمد بن الفضيل، والمفضل بن صالح أبي جميلة.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبد الله البرقي، وأحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن محبوب، وسهل بن زياد، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب.
أقول: هو متحد مع ما تقدم.