اخترنا لكم : جعفر بن القاسم

روى عن الصادق(عليه السلام) . الفقيه: الجزء ٢، باب النوادر من مقدمات الحج، الحديث ٨٩٧. وروى عن محمد بن الوليد الخزاز، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب الغيبة ٨٠، الحديث ٢١. وطريق الصدوق إليه أبوه، ومحمد بن الحسن- رضي الله عنهما-، عن سعد بن عبد الله ومحمد بن يحيى، وأحمد بن إدريس جميعا، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن جعفر بن القاسم. والطريق صحيح، لكن جعفر مجهول. وحكى الوحيد، عن خاله: أنه ممدوح، لأن للصدوق إليه طريقا، وتقدم الجواب عن ذلك في المدخل، ويأتي في خالد بن نجيح.

أحمد بن عمر الحلال

معجم رجال الحدیث 2 : 192
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن عمر الحلال، كان يبيع الحل- يعني الشيرج- روى عن الرضا(عليه السلام)، وله عنه مسائل.
أخبرنا محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا محمد بن عيسى بن عبيد، قال: حدثنا عبد الله بن محمد، عن أحمد بن عمر».
وقال الشيخ (١٠٣): «أحمد بن عمر الحلال: له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد.
عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر الحلال، ورواه أيضا، ابن الوليد، عن سعد، والحميري، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي الكوفي، عن أحمد بن عمر».
وعده في رجاله، تارة من أصحاب الرضا(عليه السلام) (١٩)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال كان يبيع الحل، كوفي، أنماطي، ثقة، رديء الأصل»، وأخرى في: من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٥١)، قائلا: «أحمد بن عمر الحلال، روى عنه محمد بن عيسى اليقطيني».
وعده البرقي: من أصحاب الكاظم(عليه السلام) .
وطريق الشيخ إليه ضعيف، بمحمد بن علي الكوفي.
طبقته في الحديث
فقد وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ اثني عشر موردا: فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن علي بن سويد، وياسر، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى، والحسن بن علي، والحسن بن علي الوشاء، وعلي بن أسباط، ومحمد بن عيسى، وموسى بن القاسم، والوشاء.