اخترنا لكم : أحمد بن إبراهيم

يكنى أبا حامد المراغي: من أصحاب العسكري(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٥). اعتمد العلامة في رجاله (٢٩) على روايته بناء منه على أصله، وهو لزوم العمل برواية كل إمامي لم يرد فيه قدح، أو لما ذكره من ورود المدح فيه في رواية الكشي. وقال ابن داود: «إنه ممدوح، عظيم الشأن». وقال الكشي (٤١٢):«علي بن محمد بن قتيبة. قال: حدثني أبو حامد أحمد بن إبراهيم المراغي، قال: كتب أبو جعفر محمد بن أحمد بن جعفر القمي العطار، وليس له ثالث في الأرض في القرب من الأصل يصفنا لصاحب الناحية(عليه السلام)، فخرج، وقفت على ما وصفت به أبا حامد أعزه الله بطاعته، وفهمت ما هو عليه، تمم الله ذلك له بأحسنه، ولا أخلاه من تفضله عليه...

عبد الله بن بديل

معجم رجال الحدیث 11 : 126
T T T
ابن ورقاء: تقدم في عبد الرحمن بن بديل: أنه كان رسول النبي(ص) إلى اليمن، وقتل يوم صفين،و تقدم في البراء بن عازب أنه ممن شهد أن رسول الله(ص)، قال يوم الغدير: من كنت مولاه فعلي مولاه،و تقدم في جندب بن زهير قول الفضل بن شاذان إنه من كبار التابعين ورؤسائهم وزهادهم.
أقول: الظاهر أن الفضل أراد بقوله: ومن التابعين من تابع عليا وشايعه، والقرينة على ذلك قوله أفناهم الحرب ثم كثروا بعد حتى قتلوا مع الحسين(عليه السلام) وبعده، وإلا فهو من الصحابة، كما ذكره الشيخ(قدس سره) .