اخترنا لكم : سماعة بن مهران

قال النجاشي: «سماعة بن مهران بن عبد الرحمن الحضرمي، مولى عبد بن وائل بن حجر الحضرمي، يكنى أبا ناشرة- وقيل: أبا محمد-، كان يتجر في القز ويخرج به إلى حران، ونزل من الكوفة كندة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام) وأبي الحسن(عليه السلام)، ومات بالمدينة، ثقة ثقة، وله بالكوفة مسجد بحضرموت، وهو مسجد زرعة بن محمد الحضرمي بعده، وذكره أحمد بن الحسين (رحمه الله)، وأنه وجد في بعض الكتب أنه مات سنة خمس وأربعين ومائة في حياة أبي عبد الله، وذلك أن أبا عبد الله(عليه السلام)، قال: (إن رجعت لم ترجع إلينا)، فأقام عنده فمات في تلك السنة وكان عمره نحوا من ستين سنة، وليس أعلم كيف هذه الحكاية لأن سماعة روى عن أبي الحس...

أحمد بن الحسين بن أحمد

معجم رجال الحدیث 2 : 100
T T T
ابن عبيد الضبي المرواني أبو نصر النيسابوري: من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه بنيسابور، وقال: (ما لقيت أنصب منه).
العلل: الجزء ١، باب العلة التي من أجلها سمي الأكرمون ١١٦، الحديث ١، والمعاني: باب معاني أسماء محمد(ص) وعلي(عليه السلام) وفاطمة(عليها السلام) والحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) والأئمة(عليهم السلام)، الحديث ٤.
وقال في كتاب العيون: الجزء ٢، باب ذكر ما ظهر للناس ٦٩، الحديث ٣:(و بلغ من نصبه أنه كان يقول: اللهم صل على محمد فردا، ويمتنع من الصلاة على آله).
أقول: التوصيف بالضبي إنما هو في العيون فقط.