اخترنا لكم : أحمد بن محمد البرقي

أحمد بن أبي عبد الله البرقي. أحمد بن محمد بن خالد البرقي. أحمد بن محمد بن أبي عبد الله. وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ زهاء، سبعة وأربعين موردا. فقد روى عن أبي علي الواسطي، وعن أبيه، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وإسماعيل بن مهران، وجعفر بن المثنى الخطيب، وداود بن إسحاق الحذاء، وداود بن القاسم أبي هاشم الجعفري، وشريف بن سابق، وعلي بن أبي راشد، وعلي بن إسماعيل، وعلي بن حسان، وعلي بن الحكم، والقاسم بن محمد الأصبهاني، والقاسم بن يحيى، ومحمد بن أسلم الجبلي، ومحمد بن علي، ومحمد بن عيسى، ومحمد بن يحيى، ومنصور بن العباس، ويعقوب بن يزيد، والنوفلي. وروى عنه أحمد بن عبد الله، وسهل...

أحمد بن الحسن الأسفرائيني

معجم رجال الحدیث 2 : 78
T T T
قال النجاشي: «أحمد بن الحسن الأسفرائيني، أبو العباس المفسر الضرير، له كتاب المصابيح في ذكر ما نزل من القرآن في أهل البيت(عليهم السلام)، وهو كتاب كبير حسن كثير الفوائد، سمعت أبا العباس أحمد بن علي بن نوح يمدحه ويصفه.
أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، قال: حدثنا أبو طالب محمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول، قال: حدثنا أحمد بن الحسن».
وقال الشيخ (٨٤): «أحمد بن الحسن الأسفرائيني أبو العباس المفسر الضرير، له كتاب المصابيح في ذكر ما نزل من القرآن في أهل البيت(عليهم السلام)، وهو كتاب كبير، حسن، كثير الفوائد أخبرنا به عدة من أصحابنا، منهم: أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد ((رحمه الله) )، والحسين بن عبيد الله، وأحمد بن عبدون، وغيرهم، عن أبي عبد الله أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، قال: حدثنا أبو طالب محمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول، قال: حدثنا أحمد بنالحسن».
وعده الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٩٦)، قائلا: «أحمد بن الحسن الأسفرائيني أبو العباس الضرير المفسر، روى ابن أبي رافع، عن ابن بهلول، عنه».
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب بن البهلول.