اخترنا لكم : أبو المغراء

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه ابن أبي عمير. تفسير القمي: سورة الزمر، في تفسير قوله تعالى: (أَ لَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْمُتَكَبِّرِينَ). وقع بعنوان أبي المغراء في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائة وأربعة وسبعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وأبي عبد الرحمن الحذاء، وإبراهيم بن ميمون، وإسحاق، وإسحاق بن عمار، وأيوب بن الحر، وزيد الشحام، وسلمة بن محرز، وسليمان بن خالد، وسماعة، وعبد الله بن سليمان، وعبيد بن زرارة، وعقبة بن بشير، وعلي، وعمار السجستاني، وعمر بن حنظلة، وعنبسة بن مصعب، وفضيل مولى محمد بن راشد، وليث المرادي،...

أحمد بن حاتم بن ماهويه

معجم رجال الحدیث 2 : 68
T T T
أبو الحسن:قال الكشي في فضل الرواية والحديث: «أبو محمد جبرئيل بن أحمد الفاريابي، قال: حدثني موسى بن جعفر بن وهب، قال: حدثني أبو الحسن أحمد بن حاتم بن ماهويه، قال: كتبت إليه،- يعني أبا الحسن الثالث ع- أسأله عمن آخذ معالم ديني؟ وكتب أخوه أيضا بذلك، فكتب إليهما: فهمت ما ذكرتما، فاعتمدا في دينكما على كبير في حبنا، وكل كثير التقدم في أمرنا، فإنهم كافوكما إن شاء الله تعالى».
أقول: وهذه الرواية لا دلالة فيها على حسن الرجل على أنها ضعيفة السند بجبرئيل بن أحمد، وموسى بن جعفر بن وهب، ولو سلمت دلالتها على حسن الرجل، وأغمض النظر عن سندها لم يثبت بها حسنه، لأنه بنفسه راوي الرواية.