اخترنا لكم : الحسن بن جعفر بن محمد

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (١٧٠): «الشيخ حسن بن جعفر بن محمد الدوريستي فاضل، جليل، مدحه القاضي نور الله في مجالس المؤمنين وأثنى عليه، وذكر أنه شاعر، وأورد من شعره قوله: بغض الوصي علامة معروفة* * * كتبت على صفحات أولاد الزنى من لم يوال من الأنام وليه* * * سيان عند الله صلى أم زنى

أشعث بن قيس الكندي

معجم رجال الحدیث 4 : 129
T T T
أبو محمد، سكن الكوفة، ارتد بعد النبي(ص) في ردة أهل ياسر، وزوجه أبو بكر أخته أم فروة، وكانت عوراء، فولدت له محمدا، من أصحاب رسول الله(ص) .
رجال الشيخ (٢٣).
و ذكره في أصحاب علي(عليه السلام) أيضا (٥) قائلا: «أشعث بن قيس الكندي، ثم صار خارجيا ملعونا».
و في رواية الصدوق أنه ممن كتم شهادته في قول رسول الله(ص) في علي(عليه السلام) : «من كنت مولاه فعلي مولاه»، فدعا(عليه السلام) عليه بأن لا يموت حتى يذهب الله بكريمتيه،و تأتي الرواية في ترجمة البراء بن عازب.
ومسجد أشعث من المساجد الملعونة، وتأتي روايته عن الكافي، في جرير بن عبد الله.