اخترنا لكم : معاذ بن مسلم الهراء النحوي

و قال الكشي: « حدثني حمدويه، وإبراهيم ابنا نصير، قالا: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن حسين بن معاذ، عن أبيه معاذ بن مسلم النحوي، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: قال لي: بلغني أنك تقعد في الجامع فتفتي الناس. قال: قلت نعم وقد أردت أن أسألك عن ذلك قبل أن أخرج، أني أقعد في الجامع، فيجيء الرجل فيسألني عن الشيء، فإذا عرفته بالخلاف لكم أخبرته بما يقولون، ويجيء الرجل أعرفه بحبكم أو بمودتكم فأخبره بما جاء عنكم، ويجيء الرجل لا أعرفه ولا أدري من هو، فأقول جاء عن فلان كذا وجاء عن فلان كذا، فأدخل قولكم فيما بين ذلك. قال: فقال لي: اصنع كذا فإني أصنع كذا. معاذ، وعمر ابنا مسلم كوفيان». أقول...

أسعد بن عبد القاهر

معجم رجال الحدیث 3 : 246
T T T
قال الشيخ الحر العاملي، في تذكرة المتبحرين (٨٩): «الشيخ أسعد بن عبد القاهر بن أسعد الأصفهاني، أبو السعادات، كان عالما، فاضلا، محققا، له كتب، منها: كتاب رشح الولاء في شرح الدعاء، كتاب توجيه السؤالات في حل الإشكالات، وكتاب منبع [جامع الدلائل ومجمع الفضائل، وغير ذلك.
يروي عنه علي بن موسى بن طاوس، وقرأ عنده المحقق نصير الدين الطوسي، وميثم بن علي البحراني.