اخترنا لكم : حبى أخت ميسر

قال الكشي (٢٩١):«حدثني أبو محمد الدمشقي، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن عقبة، عن أبيه، عن ميسر، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: أقامت حبى أخت ميسر بمكة ثلاثين سنة أو أكثر، حتى ذهب أهل بيتها وفنوا أجمعين إلا قليلا، قال: فقال ميسر لأبي عبد الله(عليه السلام) : جعلت فداك، إن أختي حبى قد أقامت بمكة حتى ذهب أهلها وقرابتها تحزن عليها، وقد بقي منهم بقية يخافون أن يذهبوا كما ذهب من مضى ولا يرونها، فلو قلت لها فإنها تقبل منك، قال: يا ميسر دعها فإنه ما يدفع عنكم إلا بدعائها، قال: فألح على أبيعبد الله(عليه السلام)، قال لها: يا حبى، ما يمنعك من مصلى علي(عليه السلام) الذي كان يصلي فيه علي(عليه السلام...

أحمد بن يوسف

معجم رجال الحدیث 3 : 163
T T T
مولى بني تيم الله: كوفي، كان منزله بالبصرة، ومات ببغداد، ثقة، رجال الشيخ، في أصحاب الرضا(عليه السلام) (١١).
أقول: الظاهر اتحاده مع أحمد بن يوسف المتقدم، الذي ذكر الشيخ، أن له روايات ومع أحمد بن يوسف الجعفي، الذي ذكره في ترجمة الأصبغ، وإلا لذكرهما في رجاله، فإن موضوعه أعم، وأوسع، وكونه جعفيا لا ينافي كونه مولى بني تيم الله، فإن منزله كان بالبصرة، فجاز ولاؤه فيها لبني تيم الله وعلى ذلك فهو من المعمرين، لا محالة، فإن أحمد بن محمد بن سعيد المولود سنة ٢٤٩ قد روى عنه، وهو من أصحاب الرضا(عليه السلام) .
نعم يبقى هنا شيء، وهو أن النجاشي، ذكر رواية أحمد بن محمد بن سعيد، عنه، سنة ٢٠٩، وهذا أمر غير ممكن، ولا بد أن في العبارة سقطا، أو تحريفا.
والله العالم.